جمال الورد
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed كتابات
RSS Feed
جمال الورد
عدم النجاح ليس بالضرورة أن يعني الفشل
يارا خواجة .. الحالمة بزيارة اليمن كسائحة يوماً ما !

بحث

  
مابدا بدينا عليه.. المخرج اليمني الشهير في ظل غياب التخطيط الاستراتيجي
بقلم/ جمال الورد
نشر منذ: شهرين و 14 يوماً
الأربعاء 03 فبراير-شباط 2021 04:32 م


 

ما بدا بدينا عليه، مثل شعبي يعني بشكل عام عدم التخطيط أو الاستعداد لما تأتي به الحوادث والأيام، وإنما الانتظار والتعامل بما تمليه الظروف والحالة بتعامل آني لا يخلو من الانفعال والخطأ والقصور وربما الفشل والمأساة.
لا أدري لماذا كلما أتذكر سوء التخطيط أو عدميته في مؤسساتنا الحكومية، وعدم توافر الخطط والبدائل الممكنة، يحضر لي هذا المثل؟، خصوصاً في ظل واقع نعيشه ليس من الآن بالطبع ولكن منذ زمن بعيد، أثُبت لنا فيه أن الارتجالية هي المتحكمة في مؤسساتنا ومن يقودها بعيداً عن أي علاقة أو صلة بالتخطيط؟ رغم أن هناك كوادر مؤهلة وقيادات تدربت وتأهلت وحضرت العديد من الورش العلمية والندوات التدريبية عن مفاهيم التخطيط الاستراتيجي وضرورته لتحقيق أهداف التنمية الشاملة، ولكنها للأسف لم تمارسه عملياً في مواقعها الإدارية والقيادية، فهل ما تعلموه عن التخطيط نظرياً يغيب عند الواقع العملي؟ وإلى متى؟، فالثروات وإن كانت شحيحة والبدائل المتاحة الموجودة لنا اليوم لن تستمر مدى العمر، والوقت أكبر قيمة اقتصادية يُهدر بطريقة غير معقولة، فإذا أهدرنا الاثنين معاً، فماذا بقي؟!
إذا كان التخطيط في بعض تعريفاته يعني: »تحديد الأهداف المراد تحقيقها، ورسم خطة السير إليها، وتحديد وسائل ذلك السير، مع وضوح التصور لما يُمكن أنْ يَحدُث أثناء العمل مِن المستجدات والتطورات، ووَضع ما يُناسب ذلك مِن طرُق التعامل؛ مِمَّا باتَ يُسمَّى بـ(الخطة والخطة البديلة)، شريطة أنْ يستهدف ذلك أكبر قدر ممكن مِن المكاسبِ وأقلّ قدر ممكن مِن الخسائر«، فهل هذا موجود في مؤسساتنا؟، وإذا كان موجوداً، فماذا نُفّذ من تلك الخطط؟، ولماذا كلما جاء مسؤول جديد يهمل ما قبله، ويبدأ من منطقة الصفر؟، وهل المشكلة أن كل واحد منّا يرى أنّه أوحد زمانه عقلاً؟، أم أنّ من سبقه لا يخطط بالفعل؟، وهل نحن بلا استراتيجيات وكأننا لا نعرف ماذا نريد؟، ثم ما دور هذه الوزارة بالتخطيط في ذلك؟، أين هي؟، وأين دور الرقيب والمحاسب في الوزارات المعنية؟.
تؤكد الدراسات العلمية التي قدمها عدد من أكاديميي التخطيط والإدارة العامة ان التخطيط الاستراتيجي يُعد عاملاً مهماً في صياغة وتصميم سياسة أية دولة، وذلك لان التخطيط الاستراتيجي يشكّل مرتكزاً تستند إليه آليات ووسائل إدارة الدولة في الجوانب كافة سواء الاقتصادية أو الأمنية أو السياسية أو الإدارية، وبالتالي فإن نجاح الحكومات في إدارة شؤون دولها يتوقف على درجة إتقانها للاستراتيجية التي تضعها وتكريس جهودها وإمكاناتها لتنفيذ بنودها .
ولطالما أثرت الارتجالية على سير الدولة في طريق التنمية وأخرتها بل أفشلتها تماماً، فالارتجالية والعشوائية والتخبط يجعل الدول عاجزة عن تحديد ماذا تريد أن تكون،فهِيَ تريدُ أن تكون صناعيّة وزراعيّة واستثماريّة وسياحيّة وغيرها،بمعنى آخر وبلهجة شعبية نقول (حكومة الخلطة)، وهُناك مثلٌ شهير ينطبقُ كثيراً على هذا النوع من الحكومة وهو »الّذي يريدُ أن يعملَ كُلَّ شيء، لن يُتقن أيَّ شيء«، وهذا الذي حدث ويحدث معنا. فنحنُ لا نعرفُ بالضبط - نتيجةَ هذا الخلط - ماهيّة الهُوية التي نريدُ تمثيلَها؟ وما الرؤية التي نريد تحقيقها، وبالتالي ما المستقبل والهدف الّذي نريدُ الوصُولَ إليه؟

يؤكد عدد من المختصين أن ما يعانيه اليمن ليس غياب التخطيط الاستراتيجي فقط ، بل و عدم تفعيل مفهوم التخطيط المدروس والصحيح في مؤسسات الدولة بمختلف مستوياتها، فالحكومات اليمنية المتعاقبة لغاية اليوم توجد فيها خطط كثيرة، والدليل عند الذهاب إلى وزارة التخطيط أو أي دائرة من دوائر الدولة تجد هناك خططاً بعضها خطط خمسية (5 سنوات) والبعض الآخر (بين 10-20 سنة)، ولكن ما مدى العمل بها وما مدى تطبيقها؟ الجواب: انها خطط لا يتم التقيد بها، والحجج حاضرة (ظروف البلد، الأزمة المالية، سياسات الوزير، الواقعية في التعامل مع الأزمات الآنية ) وغيرها من الحجج، علماً ان غياب التخطيط الاستراتيجي في اليمن مرده ان الدولة اليمنية تعمل دوماً وفق ما تُسمى بخطط الطوارئ

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
عبدالرحمن بجاش
ماذا لو كنا؟
عبدالرحمن بجاش
عبدالباري عطوان
شُكرًا للقاضية الشّجاعة بنسودا التي أطلقت تحقيقات محكمة الجنايات الدوليّة بجرائم الحرب الإسرائيليّة
عبدالباري عطوان
عبدالرحمن بجاش
ما لا يدركه المتصارعون
عبدالرحمن بجاش
جمال الورد
يارا خواجة .. الحالمة بزيارة اليمن كسائحة يوماً ما !
جمال الورد
عادل عبدالمغني
ضحايا كورونا في اليمن لا بواكي لهم..!
عادل عبدالمغني
فاروق مقبل
بقميص الشرعية.. الرياض تحاول جعل المهرة ممرا لبراميل نفطها
فاروق مقبل
المزيد ..