عبّاس: وعد ترامب لا ولن يمر
الجمعة 15 ديسمبر-كانون الأول 2017 الساعة 06 مساءً / المركزاليمني للاعلام - متابعات
عدد القراءات (623)

ن

اعلنت القمة الإسلامية الطارئة في اسطنبول امس الأربعاء عن اعترافها بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، فيما شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على ان قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب لا ولن يمر .

وقال بيان لمنظمة التعاون الاسلامي تلقته (الزمان) ان البيان الختامي للقمة الذي حمل اسم اعلان اسطنبول بشأن (الحرية للقدس) دعا (جميع دول العالم إلى الاعتراف بالقدس الشرقية المحتلة، عاصمة لدولة فلسطين)، مؤكداً ( رفض القمة وإدانتها لقرار الولايات المتحدة غير القانوني بشأن القدس)، مشيرأ إلى أن (قرار ترامب هو إعلان بانسحاب واشنطن من دورها راعية للسلام). وادان الاعلان (ما تقوم به إسرائيل من أنشطة استيطانية غير مشروعة، ومصادرة للأراضي وعمليات هدم واستخدام للقوة المفرطة في الأراضي الفلسطينية المحتلة)، مشددًا على أن (قرار الرئيس ترامب بشأن القدس لا يمثل انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة فحسب، بل أيضاً لعراقة القدس الشريف التي تعود إلى قرون من الزمان، وهو بذلك يغفل الحقائق التاريخية والاجتماعية والثقافية وأحكام القانون الدولي).

وحدد الاعلان تسع نقاط رئيسة تمثلت في رفض القرار الأمريكي غير القانوني بشأن وضع القدس وادانته، وعدّه المذكور باطلًا ولاغيًا من وجهة نظر الضمير والعدالة والتاريخ وشدد على أنه لن يكون بالإمكان البتة التنازل عن طموح إقامة دولة فلسطين المستقلة وذات السيادة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية واعلن العزم على التعاون والتنسيق من أجل نصرة قضية فلسطين والقدس الشريف في المحافل الدولية، ولاسيما في الأمم المتحدة والعزم على حشد الدعم باسم الإنسانية جمعاء لتقوية دولة فلسطين ومؤسساتها في جميع المجالات، ودعوة جميع الدول التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين التي تم الإعلان عنها عام 1988 بالجزائر إلى اتخاذ هذه الخطوة الحاسمة وتأكيد الاعتراف بدولة فلسطين، ودعو العالم أجمع إلى الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة محتلة لدولة فلسطين، ورأت القمة أن الدفاع عن القضية الفلسطينية يستوجب تحقيق المصالحة الفلسطينية دون مزيد من الإبطاء، ودعا الاعلان إدارة ترمب إلى مراجعة قرارها، وجددت القمة تأكيد الدعم الكامل للفلسطينيين، وفي مقدمتهم رئيس فلسطين. وشارك في المؤتمر، الذي دعا اليه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ممثلو 48  دولة، بينهم 20 زعيما على مستوى رؤساء أو ملوك أو أمراء، 10 منهم عرب، هم من الأردن وقطر واليمن والصومال والكويت وفلسطين والمغرب، والسودان، ولبنان، وموريتانيا. وترأس وفد العراق الى القمة وزير الخارجية إبراهيم الجعفري الذي وصل الى اسطنبول مساء اول امس. وكان الجعفري قد تحفظ على البيان الختامي الصادر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة لبحث الموضوع نفسه ووصفه بـ(الضعيف).

 وفي مؤتمر صحفي أعقب انتهاء اعمال القمة ، أعلن أردوغان إن (عاصمة دولة فلسطين من الآن فصاعدا هي القدس وستبقى كذلك)، معرباً عن ايمانه بأن (هذه القمة التاريخية أرت العالم كله مجددًا بأن القدس ليست لوحدها).

وشدد على القول أنه (لا قيمة عندنا لقرار ترامب) ، مضيفًا (لا يمكن ترك مصير القدس لدولة تتغذى على الدم وتقوم بتوسعة حدودها عبر قتل الأطفال والمدنيين والنساء بشكل وحشي)، في اشارة واضحة الى اسرائيل.

 وكان أردوغان قد جدد تأكيده أن أي قرار بشأن القدس ، هو في الواقع (منعدم الأثر).واضاف في كلمة ألقاها خلال افتتاح القمة (بصفتي الرئيس الدوري لمنظمة التعاون الإسلامية أدعو الولايات المتحدة إلى التراجع عن قرارها بشأن القدس).وأشار إلى أن (إسرائيل حظيت بمكافأة على جميع أعمالها الإرهابية، وترامب هو من منحها هذه المكافأة). بدوره، أعلن عباس عن انتهاء رعاية الولايات المتحدة لعملية السلام ، موجهاً انتقادات عديدة للإدارة الأمريكية.

وقال في خطابه الذي ألقاه في القمة (لن نقبل أن يكون للإدارة الأمريكية أي دور في العملية السياسية بعد الآن)، مضيفًا ان (واشنطن حولت صفقة العصر إلى صفعة العصر واختارت أن تفقد آليتها كوسيط). وطالب بـ(نقل ملف رعاية الصراع للأمم المتحدة، إذ لم تعد واشنطن أهلا للتوسط في عملية السلام، ولم نعد نقبل وساطة واشنطن في عملية السلام)، مضيفاً (اتفقنا مع واشنطن رسميا على ألا ننتمي لبعض المنظمات الدولية، شريطة ألا تنقل سفارتها وألا تمس مكتبنا بواشنطن وعدم وقف المساعدات وإجبار إسرائيل على وقف الاستيطان، لكنها خرقت هذا وسنخرق التزامنا السابق، وسنستأنف مساعينا للانضمام لتلك المنظمات).

 وأكد وقف التعامل مع القنصل الأمريكي لدى السلطة الفلسطينية ردا على قرار ترامب بشأن القدس واكد ان (هذا القرار جاء على غرار وعد بلفور الذي منحت بريطانيا من خلاله اليهود الحق في إقامة دولة لهم في فلسطين)، مشدداً على القول (إذا مر وعد بلفور، لا ولن يمر وعد ترامب بعد ما رأيناه من جميع شعوب ومنظمات ودول العالم).

 من جهته حث الأمين العام للمنظمة يوسف بن أحمد العثيمين، دول العالم التي لم تعترف بفلسطين، إلى المبادرة بتلك الخطوة. واضاف العثيمين في كلمته ان (المنظمة تدعو إلى تحرك عربي إسلامي مشترك على الصعيدين الدولي والاقليمي، وتسخير جميع الوسائل الدبلوماسية المتاحة لمواجهة هذه الإجراءات والتصدي للقرار الأمريكي الأحادي).

وأكد أن (المنظمة ترفض وتدين القرار الأمريكي وتطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤوليته لضمان احترام وتنفـــيذ قراراته ذات الصلة).

 *الزمان العراقية 


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة عربي وعالمي
وفاة لبناني أسس ثالث أكبر شركة للنقل البحري في العالم
مواضيع مرتبطة
2مليون إيراني دخلوا العراق منذ يوم أمس
الحريري يلتقي الملك السعودي في الرياض
نصرالله يتهم السعودية بإرغام سعد الحريري على تقديم استقالته
السعودية : منع أحد أباطرة الإعلام العربي من السفر وتجميد أرصدته
الفلسطينيون يحيون الذكرى المئوية لوعد «بلفور» ويطالبون بريطانيا بالاعتذار