جبل ساليف معلم سياحي يستقطب الزوار من جميع أنحاء العالم
الخميس 10 مايو 2018 الساعة 10 مساءً / المركز اليمني للإعلام - متابعات
عدد القراءات (10947)
 

يعرف عن مدينة جنيف السويسرية بأنها عاصمة السلام ومقر لـ 34 منظمة دولية مثل منظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية، بالإضافة إلى كونها المقر الأوروبي للأمم المتحدة، وغيرها الكثير من المنظمات الدولية، إلا أن المدينة التي تتميز بكثافة سكانية لا تتعدى 200 ألف نسمة، تعتبر من أكثر المدن الأوروبية جاذبية، ويمكنك أن تتجول في معظم أرجائها مشياً على الأقدام للتمتع بطبيعتها المميزة، وجبالها الساحرة التي تشكل معالم سياحية جاذبة للزوار من جميع أنحاء العالم كما هو الحال بالنسبة لجبل ساليف الذي يبعد دقائق عن المدينة.

وتشهد مدينة جنيف إقبالاً متزايداً من السياح الخليجيين والإماراتيين خلال السنوات الماضية، حيث بلغ عدد الليالي الفندقية للسياح من دول الخليج العربي في جنيف في العام 2017 حوالي 249.151 ليلة فندقية مقارنةً بـ 200.347 ليلة فندقية في العام 2013 بنسبة نمو بلغت حوالي 24%، وذلك حسب بيانات هيئة سياحة جنيف.

كما سجل نمو في عدد الليالي الفندقية التي قضاها السياح من دولة الإمارات في جنيف، حيث بلغ عددها في العام 2017 حوالي 77.256 ليلة فندقية، بنمو بنسبة بلغت 10.5% مقارنةً بعددها في العام 2016 عندما بلغ عدد الليالي الفندقية آنذاك 69.937 ليلة فندقية، وذلك حسب بيانات هيئة سياحة جنيف.

أما هواة الطبيعة والرياضة، فمدينة جنيف تعتبر وجهة مثالية لتلبية رغباتهم في ممارسة الرياضة في أجواء طبيعية وجبلية، ولعل أبرز معلم يطل على مدينة جنيف، ويوفر تجربة ثرية وغنية لهواة الرياضة والطبيعة هو جبل ساليف الذي يعتبر الوجهة الأفضل لمحبي الطبيعة والرياضة في مختلف فصول السنة.

الجبل يوفر تجربة ثرية وغنية لهواة الرياضة والطبيعة ويشرف على بحيرة جنيف في مشهد بانورامي بديع

 

ويبعد جبل ساليف مسافة حوالي 20 كيلومتراً عن وسط مدينة جنيف، ويرتفع حوالي 1,100 متر وتقصده العائلات للاستمتاع بمنظر خلاب يطل على مدينة جنيف وبحيرتها الشهيرة وسلسلة جبال الألب المحيطة به. كما يقصده السياح ومحبو الرياضات الجبلية وخصوصاً محبو رياضة القفز بالمظلات، وقيادة الدراجات على الطرقات الجبلية، وتسلق الجبال والصخور ورياضة الركض على المرتفعات بالإضافة إلى الراغبين بالتخييم في الجبال وقضاء وقت ممتع. ولا ننسى محبي الثلوج والتزلج الذين يمكنهم ممارسة هوايتهم في فترة الشتاء حيث يتزين الجبل باللون الأبيض المحبب. وقد بات منظراً معتاداً خصوصاً خلال فصل الصيف منظر ممارسي رياضة القفز بالمظلات وهم يحلقون في سماء مدينة جنيف بعد القفز من جبل ساليف.

ويمكن الصعود لأعلى الجبل عبر ثلاث طرق مختلفة أولها عبر العربة المعلقة أو «التيليفريك» الذي يوصلك إلى الجبل في غضون 5 دقائق، أو عبر صعود الجبل مشياً على الأقدام أو عبر دراجة هوائية أو من خلال السيارة التي توصلك إلى الأعلى، وهناك يمكنك الترجل منها وإكمال مغامرتك في أنحاء الجبل.

ويتيح جبل ساليف التمتع بالمنظر الخلاب لمدينة جنيف، والهواء النقي العليل، بالإضافة إلى استكشاف أنواع الحيوانات والنباتات التي تعيش وتنمو في الجبل المميز، حيث يمكنك وفي حال كانت السماء غير ملبدة بالغيوم التمتع بالمنظر إلى مسافات تصل إلى 30 كيلومتراً وصولاً إلى جبال جورا ومون بلان.

ويمكنك ممارسة رياضة المشي والجري كذلك في جبل ساليف وذلك عبر ممرات محددة أصلاً تصلك دوماً نحو «التيليفريك» الذي يمكنك أن تستقله نزولاً من الجبل. ويمكنك كذلك التمتع بطعام ووجبات سويسرية تقليدية واخرى عالمية أمام منظر بانورامي جميل لمدينة جنيف من المطاعم المنتشرة في الجبل والتي تجعل من زيارة الجبل رحلة يومية في أحضان الطبيعة الخلابة، وبين الهواء العليل الذي يرد الروح.

وتخيل معي المنظر من أعلى الجبل خصوصاً في فصل الربيع، حيث مدينة جنيف تسرح أمام ناظريك ببحيرتها الزرقاء الصافية، وتلالها الخضراء، في حين أن اللون الأبيض المميز للثلوج الذي يغطي الجبل يعطيك مزيجاً من الألوان المريحة للنظر والنفسية، والتي تشعرك بجبروت الطبيعة وجمالها الخلاب.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخترنا لكم
إسلام السّلطة وإسلام الأزمة!
مواضيع مرتبطة
مقتطف من كتاب نشأة الفلسفة في فترة المأساة الأغريقيّة
لوحة للرسّام بابلو بيكاسو
النجمة اليمنية سهى المصري: ذا فويس هو البداية و مازلت في أول المشوار
منظمة أوروبية: وعد “بلفور” أسسّ لسلسلة انتهاكات ممتدة بحق الفلسطينيين
غواصة روسية "خفية" تثير ذعر الناتو!