لماذا تصرّ الدول الغربية على إنقاذ "الخوذ البيض"؟
الإثنين 23 يوليو-تموز 2018 الساعة 03 مساءً / المركز اليمني للإعلام - وكالات
عدد القراءات (1924)

أكدت السلطات الأردنية أمس الأحد، أن 422 من عناصر ما يسمى بـ"الخوذ البيض" دخلوا الأردن، مكذّبة الأنباء التي تحدثت عن دخول أكثر من 800 منهم الأراضي الأردنية. وجاء تكذيب السلطات الأردنية لهذه الأنباء، بعد أن تحدثت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن إجلاء 800 سوري من "الخوذ" وأفراد عائلاتهم إلى إسرائيل ونقلهم لاحقا إلى الأردن برا. وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن عملية إجلاء "الخوذ" جرت بطلب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو، وغيرهما من زعماء العالم. وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن واشنطن تدعم بقوة منظمة "الخوذ البيض"، التي تدّعي أنها أنقذت أكثر من 100 ألف شخص منذ بداية الصراع" في سوريا. رعاة "الخوذ البيض"، يقدمونها على أنها منظمة إنسانية تلتزم بحماية المدنيين في سوريا، وتقف على الحياد السياسي ولا تنخرط في أي أعمال قتالية. وخلافا لما يؤكده الرعاة، ظهر الكثير من عناصر هذه المنظمة مرارا على أشرطة فيديو وهم يقومون بعمليات إنقاذ تمثيلية للأطفال من تحت الأنقاض، بهدف إيهام الرأي العام بتعرض المدنيين لهجمات بأسلحة كيميائية، وكل ذلك في ظل تغطية إعلامية ودعائية واسعة انخرطت فيها الكثير من الوكالات والقنوات التلفزيونية. بوريس دولغوف، الباحث البارز في مركز الدراسات العربية والإسلامية في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية قال في تعليق على "الخوذ": "يحاول عناصر هذه المنظمة، مغادرة المنطقة حتى لا يقبض الجيش السوري عليهم ولا يقوم باستجوابهم والتحقيق معهم. بعض عناصر هذه المنظمة، شاركوا في عمليات نفذتها استخبارات غربية في سوريا، ولذلك لا يجوز لهم البقاء في أرض تخضع لسيطرة حكومة دمشق". الخبير السياسي المعروف كيفورك ميرزايان، أكد أن هذه المنظمة، نفذت جملة من الاستفزازات التي تمت تغطيتها بصخب من وسائل الإعلام الغربية بهدف الإساءة للحكومة السورية وروسيا، حيث كانت "الخوذ" تظهر دوما في "أماكن الهجمات الكيميائية" المزعومة، لتقوم بشكل استعراضي ومبتذل "بتمثيل إنقاذ المصابين". ويؤكد الخبير، أن أصحاب "الخوذ" يحملون الكثير من المعلومات، التي لو وقعت في أيدي المخابرات السورية، لنشرتها وفضحت "الخوذ" ومن معهم. وختم بالقول: "لعبت "الخوذ" دور المروج الدعائي للجماعات المسلحة، واهتمام الغرب الزائد بإجلاء عناصرها يؤكد، إخلاصه لعملائه". وقبل ذلك، لاحظت وزارة الدفاع الروسية، أن "الغرب يستند في تقييمه للوضع والأحداث في سوريا إلى بيانات "الخوذ" وأخواتها من قبيل "الجمعية الطبية السورية الأمريكية"، و"المركز السوري لتحديد الانتهاكات الكيميائية".


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
إسلام السّلطة وإسلام الأزمة!
لوحة للرسّام بول ألكسندر ألفريد ليروي
كيف حضنت الديناصورات الضخمة بيوضها دون سحقها؟
شركة يابانية تعتذر لركابها بعد مغادرة قطارها قبل 25 ثانية من ميعاده
جبل ساليف معلم سياحي يستقطب الزوار من جميع أنحاء العالم