صنعاء :الأمانة العامة لجائزة الدولة للشاب تنظم احتفالا ثقافيا
الأحد 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 01 صباحاً / المركزاليمني للاعلام - ناصراحمدالريمي
عدد القراءات (2349)

ث

نظمت الأمانة العامة لجائزة الدولة للشاب أمس في صنعاء احتفائية ثقافية وتكريمية وحفل توقيع لإصدارات جديدة في مجال القصة والشعر والنص المسرحي لعدد من الشباب المبدعين الحاصلين على الجائزة في دورات مختلفة. وفي الاحتفالية التي حضرها شاعر اليمن الكبير الدكتور عبدالعزيز المقالح أشاد رئيس مجلس أمناء الجائزة وزير الشباب والرياضة في حكومة صنعاء حسن محمد زيد بالمبدعين الشباب المحتفى بهم وبإبداعاتهم المعبرة عن إرادة الشعب اليمني الذي لا يعرف الهزيمة، مقدماً التهاني لهم وحثهم على مواصلة الإبداع والتألق.

وأشار إلى ما تكتسبه هذه الفعالية من أهمية كونها تحتفي بكوكبة من الشباب اليمني المبدع، وتعكس إرادتهم وقدرتهم على الإبداع رغم الظروف الصعبة.

وعبر عن سعادته بتواجد الهامة الوطنية والعلم الثقافي الكبير الدكتور المقالح في هذه الاحتفائية، والمعروف عنه رعايته وتشجيعه الدائم للأدباء الشباب من خلال قراءاته لأعمالهم وتقديمه لإصداراتهم المختلفة

 منوهاً حرص الأمانة العامة واستمرارها في دعم المبدعين الشباب وأن ذلك يعتبر من صميم عملها ولن يثنيها عن ذلك أي شيء رغم الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا.

وأضاف الوزير: إن هذه الفعالية تدل على الإصرار العجيب الذي يدفع بشبابنا المبدعين إلى تجاوز المصاعب، ومواصلة إبداعاتهم واستمرار عطاءاتهم وممارسة حقهم في الحياة في أوضاع صعبة وإمكانات محدودة. من جانبه أوضح أمين عام جائزة الدول للشباب فؤاد الروحاني أهمية دعم المبدعين الشباب والفائزين في مرحلة ما بعد الفوز والقيام بطباعة أعمالهم الإبداعية وذلك لضمان استمرارية الشباب المبدع في العطاء دون توقف. وأشار إلى أن برنامج دعم الفائزين في مرحلة ما بعد الفوز والذي تم تنفيذه للسنة الرابعة على التوالي يعمل على إصدار وطباعة نتاجات وإبداعات الفائزين العلمية والأدبية حيث تم طباعة 150 إصداراً حتى الآن في كافة المجالات، وكذلك تسجيل إبداعاتهم في مجال القرآن الكريم والمجال الفني وتنظيم المعارض الفنية التشكيلية وغيرها من أوجه الدعم الأخرى.

وأشار الروحاني إلى أن الأمانة العامة تعكف حالياً على الإعداد والتحضير لتكريم الفائزين بالجائزة في الدورة 17 لعام 2017م خلال حفل سيقام في ديسمبر المقبل. وتطرق إلى أن شبابنا يثبتون دائماً أنهم أقوى من كل التحديات والشدائد التي لن تثني عزائمهم عن مواصلة حياتهم وطموحاتهم وهذا ما لاحظناه في أعمال المتنافسين خلال سنوات هذه المحنة التي نمر بها، فهي لم تؤثر على حماس شبابنا وإصرارهم على إنتاج أفضل ما لديهم، مؤملاً أن يسهم هذا التكريم في مضاعفة جهودهم وعطاءاتهم وتعزيز صمودهم في مواجهة التحديات وقهر المستحيل.

وثمن الروحاني اهتمام ورعاية مجلس أمناء الجائزة بأنشطة الأمانة العامة ودعمها للشباب المبدع في ظل الظروف الراهنة.

وضمن فقرات الاحتفال جرت عملية التوقيع على الإصدارات القصصية والشعرية والمسرحية من قبل الشباب الفائزين بالجائزة في سنوات ماضية وهم: وجدي الأهدل (وادي الضجوج ) قصة، و ميسون الارياني (حيل) شعر، ومحمد السقاف (ريح الشمال) قصة، و حفصة مجلي (حياة) قصة، وهيثم الشاحذي (السفينة) فن مسرحي. وقدم المحتفى بهم قراءات لنصوص قصصية وشعرية ومسرحية من إبداعاتهم.

 


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
المنتدى العربي للفنون يعلن أسماء الفائزين في مسابقته السنوية والمسابقة الدولية
صدوركتاب " الخطاب النقدي في الرسائل الجامعية"
الزهراء السقطرية في "صنعاء"
مدينة الموتي ..جديد الروائي اليمني رستم عبدالله
بين يدي ثورة الـ٢٦ من سبتمبرللمفكر محمد عبدالسلام منصور