لماذا خلعن بعض الناشطات اليمنيات الحجاب؟
الثلاثاء 23 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 12 صباحاً / المركزاليمني للاعلام - علاء الدين الشلالي
عدد القراءات (1496)
 

ناشطات يمنيات

 

على الرغم من أن اليمنيين غارقون في مستنقع من الدماء وتحيط بهم الظروف الاقتصادية والسياسية المتدهورة والمحبطة، يرى البعض أن عدداً من رجال الدين ومشائخ العلم ما يزالون يغردون خارج السرب، فمن وجهة نظر البعض منهم لم تعد هناك قضايا ذات أهمية في بلدهم عدا المواضيع المرتبطة بجمال النساء ومفاتنهن، تماماً كما هو الحال في الفتوى الأخيرة التي أعلن عنها الدكتورعبد الوهاب الحميقاني، والتي قال فيها إن "عجائز النساء ومثلهن دميمات الخلقة لا يلزمهن من أحكام الحجاب ما يلزم بقية النساء."
ورداً على تلك الفتوى، نشرت الناشطة اليمنية هند الإرياني، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، صورة لها وهي كاشفة لشعرها. وكتبت الإرياني رسالة للشيخ عبد الوهاب الحميقاني، قالت فيها: «أقول له أنا دميمة وأفتخر، وأتمنى منه أن يتابع خطبي للجمعة، فهي أكثر فائدة وتتحدث عن هموم الناس وليس عن شعيرات الرأس». وأضافت في رسالة أخرى: «نصيحة للشيخ عبد الوهاب الحميقاني، الوطن حالياً يحتاجنا... تحدث عن المواطن الذي بدون راتب منذ عام، عن الأطفال والعدد الكبير الذي حرم من المدارس وتحول للمتارس، عن البلد الذي دمر... وأنت مشغول بالدفاع عن دول أخرى وبالحديث عن الشعر والأنف والحنجرة للمرأة والدميمات والجميلات".

لفغ
ثقافة ذكورية:
واعتبرت الناشطة اليمنية ماجدة الحداد، أن فتوى الحميقاني استهدفتها هي والناشطة اليمنية أروى أحمد، كونهن نموذج للنساء اليمنيات اللواتي لا يلبسن الحجاب. وفي هذا السياق، تقول الحداد مخاطبة النساء: «كيف تثيري يمني عديم الإحساس بوطنه و كرامته وجوعه وخوفه وأمنه وحياته ومستقبله، كيف تثيره ليصبح كالثور الهائج في ساحة مصارعة الثيران؟! فقط اتكلمي عن الحجاب أو عن حرية المرأة، عينك ما تشوف إلا النور".
من جانبها كتبت الناشطة أروى أحمد، في تحد منها لفتوى الحميقاني: «حرموا النساء من التعليم والعمل والكسب بحجة الاختلاط. حرموها حقوقها المادية والمعنوية بحجة الشرف. جهلوها، فقروها. وعندما سقطت دولتهم وتبددت أحلامهم يتساءلوا لماذا؟".
وتقول الناشطة والكاتبة الصحافية ورده العواضي: «ما قاله الحميقاني من فتوى متطرفة إن الجميل هو من يلبس الحجاب والقبيح من يكشف، يُعبر عن ثقافة ذكورية قذرة، تلك الفتاوي مع الأسف لها أرضية شعبية كبيرة ومقدسة حتى من قبل من لا يسمعون أو يتابعون لهم».
وتضيف العواضي: «يجب على الناشطات والمثقفات اليمنيات التصدي لمثل تلك الفتاوى التي تزدري النساء عن طريق الاستمرار بالتوعية وكشف الأساليب القمعية التي تهين من يختلف معهم، هي معركة غير متكافئة لكن يجب عدم السكوت، والرد لا بد منه، فالشيخ الحميقاني يمثل ثقافة تتعمد إهانة المرأة التي ترفض القيود."


دفاع مستميت:
ومثلما أثارت فتوى الحميقاني وردة فعل الإرياني، ردود فعل الناشطات المطالبات بالمساواة بين الرجل والمرأة، كان لعدد من الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي داخل اليمن وخارجها ردود فعل مغايرة.
يبدي الناشط سامي العبيدي تعجبه من ما سماها «حملة ممنهجة ضد الدعاة»، ويقول: «عجبي... إن تكلم الدعاة في السياسة قالوا متاجرين، وإن تكلموا عن مسائل دينية، قالوا لا تشغلوا الناس عن القضايا المهمة التي يعانون منها والتي تعتبر أولويات، برأيي لا يجب أن يدخل الدعاة في احتكاك مع تلك الناشطات، لكن لا يمنعهم هجومهن من تبيين ما يجب تبيينه، بدون شخصنة"


و تشير الصحافية رجاء عاطف إلى أن «ارتداء الحجاب بالنسبة للنساء اليمنيات هو جزء من عادات وتقاليد المجتمع، فالمرأة اليمنية منذ أن عرفت نفسها أباً عن جد ترتدي الحجاب، بنفس الوقت يعتبر ارتداء الحجاب حرية شخصية، وأنا شخصياً لست ضد من لا تلبس الحجاب طالما أنها ملتزمة به دون تبرج... وما قامت به الناشطات يرجع لقناعتهن، لكن يجب أن لا تكون هذه القناعات تصادم العادات والتقاليد وتعاليم الدين الإسلامي. 


ويرى طه بافضل، الصحافي المقرب من التيار السلفي في جنوب اليمن، ، أن «ردة فعل الناشطات اليمنيات يعتبر بحد ذاته موقفاً جديداً يظهر في الواقع اليمني، حيث لم يكن موجوداً من قبل (لدى) المرأة اليمنية... وأن الرد على الفتوى هو أمر طبيعي بل إيجابي ومطلوب إن كانت خطأ، لكن طريقة الرد عليها من قبل المرأة بشكل فيه تحد ومفسدة غير جيد، في الأخير الفتوى فكرة معززة بشواهد نصية أو تأمل ممكن الرد عليها في هذا الإطار، وكأن بعضهن ينتظرن الفرصة لإظهار جمالهن ولفت الأنظار إليهن كاعتراض مزعوم على كلام الحميقاني الذي لم يبلغ حد الفتوى الشرعية المعتبرة، فهو مجرد رأي فردي يقبل الجدل والنظر".

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر  alshalali70@

 *المصدر: العربي 


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار المحلية
الصليب الأحمر: تداعيات الحرب اليمنية غير المباشرة أكثر فتكا بالبشر من المعارك
مواضيع مرتبطة
قرية بيت معدن بصنعاء .. ليس عليهم صلاة ؟
اخ للرئيس"صالح " يلتقي الرئيس" هادي" بحضور" علي محسن "
العثيمي يدعو إلى إجراءات حاسمة تجاه الواقفين بالصواريخ البالستية وراء الحوثيين
ماقصة هذه الصورالمرعبة لاطفال يشبهون "الدراكولا"!
سيدات المجتمع والاعمال في ضيافة مؤسسة الشفقة