حميد قائد الشابرة
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed كتابات
RSS Feed
حميد قائد الشابرة
اثبتوا أنكم وطنيون ..
قولوا خيرا او اصمتوا...!
قولوا خيرا او اصمتوا...!
رسالة الى متحاوري الكويت
إلى اطراف الصراع في اليمن الحل بالحوار لا بالقتل والحصار
فلنستعد للعشر الآواخر!
فضائل شهر رمضان
جرائم منسية في اليمن ورسالة لأطراف جنيف!
ما الذي تريده السعودية من اليمن؟
المشروع الخليجي كسب هادي ..خسران أحمد علي

بحث

  
إلى المدافعون عن العزة والكرامة
بقلم/ حميد قائد الشابرة
نشر منذ: سنة و 3 أشهر و 22 يوماً
الأربعاء 26 يوليو-تموز 2017 05:04 م


إلى أولئك المرابطون في باحات المسجد الأقصى الشريف إلى أولئك النشاما ..الصامدون في وجه الصلف الصهيوني إلى شعب العزة والكرامة والصمود إلى الشعب المنتصر دوماً والمؤمن بعدالة قضيته..الى أهلنا في فلسطين إلى رجال الرجال الذين صمدوا حين تقهقرنا، و ثبتوا حين فشلنا ،واجتمعوا حين تمزقنا ، و دافعوا عن عزة وكرامة الامة حين اضاعة الأمة عزتها وكرامتها كانوا هم السباقين في الحفاظ على مقدساتها في وقت نقتل ونكفر ونهين ونحاصر بعضنا بعضا،بل أن حالنا اليوم أصبح اسواء حالا من حال عرب الجاهلية الأولى الذين كانوا يتمسكون ببعض المبادئ والقيم النبيلة والتي جاء الإسلام ليؤيدها ويرسخها في مجتمعه كــ " نصرة المظلوم، ونجدة الملهوف ،والوفاء بالعهود " ولعل قصة ابي سفيان مع هرقل لتُـعد أكبر شاهداً ودليلاً على صدق العرب حتى عندما يتحدثون عن خصومهم فأبو سفيان الذي كان يكره النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم عندما كان يجيب على أسئلة هرقل ملك الروم لم يكن ليستغل الفرصة ويضلل هرقل بمعلومات خاطئة حول النبي محمد يقول ابو سفيان في ذلك الموقف :" وكنت في داخلي أتمنى أن أسيء إلى محمد ولو كذبا ولكني كنت أخاف أن يمسك على قومي كذبا فأظل في نظرهم بعد عودتنا كذابا والكذب عند العرب لا يليق بكرام الرجال فضلا عن رؤسائهم ،إنني لا أخاف من أصحابي أن يكذبوني أمام هرقل فأنا واثق من عدم تكذيبهم لي لو كذبت لمقامي عندهم ولاشتراكهم معي في عداوة محمد فوالله لو كذبت ما ردوا علي ولكني كنت امرأ سيدا أتكرم عن الكذب وأخشى أن يأخذ على رفقائي كذبا "، تلك القصة هي فيض من غيض لما كان يتمتع به العرب من أخلاقا حميدة ، أما عرب اليوم فقد أصبحوا يكذبون ليل نهار ويلفقون التهم الباطلة لبعضهم البعض والصهاينة يغلقون المسجد الاقصى الشريف وحكام بعض الدول العربية منشغلون بإغلاق قناة الجزيرة والادهى من ذلك والامر ان الفرق بين عرب اليوم وعرب الجاهلية هو أن عرب الجاهلية كانوا يذهبون الى الروم وفارس لأخذ الأموال منهما ،أما عرب اليوم واقصد حكام العار العربي فهم من يذهبون بل ويتسابقون لإعطاء الجزية ودفع المليارات من أموال الأمة للغرب وكيف تفاخروا بإغداق الأموال لسيدهم ومولاهم دونالد ترامب وللأسف هذا هو واقع الحال ،ولكن مهما تمادى الخانعون في خضوعهم لاعداء الأمة فإن الأمة لا ولم ولن تخضع وفيها أولئك الرجال الصامدون المواجهون للعدو الصهيوني ،،طوبى لكم يا خير أجناد الأرض ، انتم الكرماء ،وانتم الأعزاء ،قتلاكم هم الشهداء اثبتوا والله معكم واصبروا وصابرو ورابطو فالنصر حليفكم .

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
محمد جميح
صراع الطربوش والقبعة
محمد جميح
دكتور/طه الروحاني
جنود مجندة .. !!
دكتور/طه الروحاني
خالد الرويشان
سفارة أمْ قسم شرطة!
خالد الرويشان
فتحي أبو النصر
أمن البحر الأحمر
فتحي أبو النصر
الباحث/سرحان الوصابي
عندما تموت الظمائر في وصاب العالي الضعفاء يفتشون عن الانصاف
الباحث/سرحان الوصابي
أحمد طارش خرصان
عن شرعية العصابات
أحمد طارش خرصان
المزيد ..