محمود ياسين
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed آراء واتجاهات
RSS Feed
بحث

  
شارع مازدا لا يزال لليوم يتعرفني..
بقلم/ محمود ياسين
نشر منذ: سنة و شهر و 6 أيام
الأحد 06 نوفمبر-تشرين الثاني 2016 07:02 م


مثل الابن الضال ، مثلما تفعل الاماكن المتوجسة وهي تفقد ملامح الكائنات ، الجزار لم يعد يخبرني انه سيقطع لي من لحمة ساعده كما كان ، يبدو انه فقد بعضا من سخائه اللحمي في اجواء شحيحة كهذه .
لا يزال الوصابي وحده يدفع العربة باتفاق مضمر مع الله ، يبيع البطاط والبيض ولا يعول على المتغيرات فهو منسجم مع الثابت الوحيد في حياته ، الله
يصرخ بائع الرمان بآخر ما تبقى من رسائل صعدة القديمة الى صنعاء ، كأنك اذ تتفحص حمرة الرمان وتلامس شقوقها الارجوانية انما تقلب رسائل رومانسية قديمة بينك وبين الاماكن التي كانت ، قبل ان ترسل اليك حشودها من المقاتلين ، وترد من جانبك بتركها للطائرات ، الطائرات التي تنقض على اليمني والمكان وقد اولى كل منهما للاخر ظهره .
بائعة اللحوح لا تزال فتية تحدق بعينين خضراوين ، ولم تفقد مكانها التاريخي على الرصيف ، انها تشبه يمنية خائفة متنكرة في جلسة يمنية لا مبالية ، لا تزال رائحة لحوحها تشي بحطب الزوايا الحميمة غير ان اصابعها تتقدم في العمر ، بينما تحاول من جلستها هذه ايقاف الزمن على رصيف شارع مازدا ، حتى انه بوسعك ضبط ساعتك البيلوجية على ظلال جلستها هذه مثل ملكة فقدت رعيتها وبقيت وحدها تعبد الشمس .
عن صفحته في الفيسبوك
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
آراء واتجاهات
علي عبدالملك الشيباني
هل تعز بحاجة لهذا التكتل الآن.. ولماذا؟!
علي عبدالملك الشيباني
عبدالرزاق العزعزي
جيل الحرب: كل شيء رصاص!
عبدالرزاق العزعزي
عادل عبدالمغني
2016 - لترحل غير مأسوف عليك..
عادل عبدالمغني
أحمد غراب
ما فيش معاشات..!!
أحمد غراب
حسين اللسواس
البحث عن دور للبرلمان في معمعة الواقع الجنوبي
حسين اللسواس
أشرف الريفي
متشظون يحتفون بالوحدة..!
أشرف الريفي
المزيد ..